بعد إغلاقة لمدة عامين.. لماذا قررت هولندا تجديد متحف آن فرانك وفتحه للزائرين؟

زار الملك الهولندى فيليم الكسندر، متحف آن فرانك هاوس بعد غلقة لمدة عامين،  وذلك لاجراء عملية تطوير وترميم  المتحف حيث تم تجديد قاعة مدخل المتحف، وتم إعادة تصميم مساحات العرض وعرضها بطريقة جديدة.

قال رونالد ليوبولد المدير التنفيذى للمتحف، إن الهدف من تجديد المتحف التاريخى هو توفير مزيد من المعلومات حول السياق التاريخى، والتعرف على قصة آن فرانك بمزيد من التفاصيل.

وأوضح رونالد ليوبولد، أن الجزء الوحيد الذى لم يتغير فى المتحف، هو الملحق السرّى الذى تم الوصول إليه عبر باب مخفى خلف خزانة الكتب، حيث كتبت آن مذكراتها الشهيرة على مستوى العالم عندما اختبأت هى وعائلتها وأربعة يهود آخرين لمدة عامين من النازيين خلال الحرب العالمية الثانية حتى تم اعتقالهم وترحيلهم إلى معسكرات الاعتقال.

وتابع رونالد ليوبولد، أنه بالطبع لا يمكننا تغيير المكان الذى اختفت فيه آن فرانك واعتبرته مخبائها كتبت فيه يومياتها، مضيفا أن سرد قصة آن  فرانك يظل مناسبًا بعد مرور أكثر من 60 عامًا على هلاكها فى محتشد الاعتقال بيرجن-بيلسين بعد إصابتها بالتيفود.

 ولفت ليوبولد إلى إن المتحف الذى يستقبل 1.2 مليون زائر سنويا له دور مهم فى مكافحة معاداة السامية، مشيرا إلى أن المتحف له تأثير كبير على الشباب وتشجعهم على محاربة التمييز ومعاداة السامية والعنصرية فى مجتمعاتهم.

يشار إلى أن تم تجديد مدخل المتحف، مع احداث تغييرات فى الغرف بما في ذلك المساحة المظلمة التى تعرض الكتب الشهيرة التي تشكل مذكرات آن ، والتى نشرها والدها بعد الحرب وأصبحت رمزا للأمل والمرونة، تمت ترجمة المذكرات إلى أكثر من 70 لغة.

وأوضح ليوبولد، “أردنا الحفاظ على طبيعة المنزل، بجعله فارغ وهو أقوى ميزة فى منزل آن فرانك”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *